بانوراما الفن المعماري فى ولاتة

تعتبر العمارة الولاتية البديعة، واحدة من أهم مميزات المدينة وإحدى أهم روافدها الثقافية التي لا تزال باقية حتى الآن. ولعل التميز المعماري فى المدينة يعود تاريخيا إلى تزاوج العديد من المؤثرات الحضارية التى تلاقت و تلاقحت في المدينة منذ مئات السنين... حيث هاجرت إليها أفواج من سكان تيمبوكتو وتلمسان وفاس ومراكش، كما استقر بها بعض أهالي توات بجنوب الجزائر، وبعض العائدين من الأندلس فى فترات مختلفة. وكان من بينهم علماء وحرفيون وعاملون بسطاء.

 

ويتجلى ذلك الثراء الثقافي أيضا فى عادات المدينة شديدة التحضر، وسط عالم صحراوي بدوي، بما فى ذلك التنوع فى العادات الغذائية والوجبات النادرة  والتى لا تكاد تكون معروفة فى بقية المناطق.

وقد ساعدت الهجرة إلى مدينة "ولاتة" بأن تتحول خلال القرون الخمسة الماضية إلى منارة ثقافية، وعلمية وعاصمة من عواصم الفقه المالكي فى بلاد التكرور. كما قد عرف عن أهل "ولاته" شغفهم الشديد بالعلم والتعلم، بحيث أنها فى فترتها الذهبية لم يوجد حي من أحيائها إلا وفيه محظرة لها طلابها وروادها.

للإطلاع على ألبوم الصور اضغط هنا