عن العمارة الولاتية

 

بقلم : الوثيق الملقب (اكيك) بن الديه - دبي

هذا المقال مقتطف من تأليف الكاتب "عين اليقين في نسب الشرفاء السجلماسيين"

 

تشتهر البيوت الولاتية بزخرفة تعود بجذورها إلى جماليات العمارة العربية الأسلامية خاصة منها الأندلسية، والمغربية، ويبدو ذالك من طراز مواد البناء وأيضا في أنواع الزخرفة مع جنوح إلى البساطة بعض الشيء، وميل إلى استخدام الخامات المحلية من فخار وجص وجليز، وحجارة ملونة. خامات عالية الجودة، تضمن قوة البناء، وانسجامه مع المشهد البيئي العام الذي وضع ولاته فوق مرتفعات الحوض، جاثمة بجلالها كقلعة تحرس هدوء الصحراء، وتتبرج بجمالها في وجه المرتفعات الشامخة...

 وقد حاول باحثون غربيون وموريتانيون تفسير معاني لوحات الفسيفساء التي تزين جدران ومداخل البيوت الولاتية، وقد اتفقوا على عودة بعضها لفترة ماقبل الإسلام بما يحمل من أساطير وثنية، في حين أن بعضها الآخر إسلامي مغربي أندلسي الملامح لحد يجعل البعض يعتقد أنه جلب من فاس أو تلمسان، وهو أمر يكاد يكون متعذر الإثبات أوالنفي على حد سواء.

والبيت الولاتي يضمن نوعا من التهوية الطبيعية وذالك بتقليله من الأبواب فلكل منزل بابان لا أكثر، أحدهم مخصص للرجال والضيوف، والآخر للنساء والحريم عامة، كما أنه في كل بيت مجلسا يسمى محليا ( الدرب ) وهي إشارة إلى موقعه كأقرب مكان من باب الشارع، حتى لاتقع عين الزائر على الحريم، وللحريم أيضا مجلس يكون بابه داخليا أي متفرعا من إحدى الغرف فقط ويسمى محليا ( السكفه ) ولا يخلو بيت من دور علوي يسمى (الغرب ) والسلم الصاعد إليه يكون متسعا لحد يسمح بفناء تحته، توضع فيها قدور الماء لتبقى باردة، لحملا تهم على مدى تاريخها الطوبل عدة مرات، رغم كون فرسانها من الطراز الأول، ورغم قداسة المدينة عند أهل الصحراء الكبرى كلها.

وفي وصف كامل لعمارة المدينة وبراعة أهلها في العمران والتجارة وتمسكهم بتحضرهم وسط عالم صحراء بدوي.

قال : الشاعر والأديب الكبير والأستاذ محمد الأمين بن بولبات رحمه الله رحمة واسعة وطيب ثراه، في قصيدة جميلة من الشعر الحساني مايلي :

ولات دشره قديـــــــــــــــمه            قرون أله فوق العــــــــــــــــــــــــشر                        

دشر كيفته عديــــــــــــــــــم            هي ماكيفته دشـــــــــــــــــــــــــــــــر

موجود من سابق لاســــــلام            رجالته فالدين أعـــــــــــــــــــــــــلام

معروفين ابقلت لكــــــــــلام            معروفين ابقلت كشـــــــــــــــــــــــــر

وابعزت لهن والوئـــــــــــام            ما يبغ فالعهد الغــــــــــــــــــــــــــــدر

ومع بث العلم أهل أمــــــوال           فالماشيه ليدين اطــــــــــــــــــــــــوال

جل العام ألا فاتجـــــــــــوال           جنوب إدورو للتجـــــــــــــــــــــــــــر

تجمخت ابصل حبوب أشكال           كانت تنجاب أعل كثـــــــــــــــــــــــر

هاذ يعط فيه أمرســـــــــــال           وتمر أوللملح أوللــــــــــــــــــــــــوزر

هاذ جابوه أمن الشمـــــــــال           برفايقهم متمقطــــــــــــــــــــــــــــــــر

والشنقيطى ميـــــت أزوزال           تتوجه والعمق الصحــــــــــــــــــــــــر

رغم الجو أوشين اللصــوص         أل ماتعرف كون الحــــــــــــــــــــوص

لابد ياسر أمن اللــــــــــوص         وصبر لابد للصمــــــــــــــــــــــــــــــر

ثابت عن هاذ روغ عـــوص         كون أعل راجل ماه أمـــــــــــــــــــــــر

سكناهم في الصيف أفلـدراب         من تحت أمن فوق أفلغــــــــــــــــــراب

يمتسح يحشوهم بتـــــــــراب         منكوت من شرق أفحفـــــــــــــــــــــــر

تو البرد الحال تصعــــــــاب         يناير فيه أثقل شهـــــــــــــــــــــــــــــــر

ينكاس الكت واصل أشغــاب         قيسان مايز بعـــــــــــــــــــــــــــــــــــر

دون السقف تقلاق البــــــاب         والكور وتزيل الشفــــــــــــــــــــــــــــر

لعيال الغني والمسكيـــــــــن         فالسنه عند لبستيـــــــــــــــــــــــــــــــــن

وحد فالبرد ومن ثوبيــــــــن         ما تتعد وحد لخــــــــــــــــــــــــــــــــــر

فاطروح أقاب موسم زيـــن         وصلا راح ذيك الفتـــــــــــــــــــــــــــــر

. . . . . . إنتهـــــــــى . . . . . .  

 

 متعلقات

بانوراما الفن المعماري فى ولاتة

نبذة موجزة عن ولاتة - المدينة المنسية