رسالة ابن أبى زيد القيرواني

الرّسالة : هي أشهر كتب ابن أبي زيد  القيرواني (ت386هـ) رغم صغر حجمها، ألّفها في شبابه و سنّه سبعة عشر عاما بطلب من الشّيخ محرز بن خلف ، و مع أنّها أوّل تآليفه فقد بارك الله فيها و انتشرت في الآفاق و تنافس النّاس في شرائها و العلماء في شرحها.  حتى قيل إنها كتبت بماء الذّهب، و بيعت بمثل وزنها ذهبا. وقد طبعت عدّة طبعات و ترجمت إلى عدّة لغات.

كما اعتنى بها طلاب المحاظر وشيوخها من الشناقطة، ونظمها الشيخ حمى الله القلاوى وشرحها الكثيرون من علماء البلاد، ومن آخر من شرحها من الشيوخ والدنا مروان بن سيدى محمد رحمة الله عليهما. وكان يحث الشباب على دراستها. ويَذكر ما اشتهر عند القوم فى ولاتة أن الشاب إذا أكملها يخرج فى التجارة إلى تمبكتو،  حيث أن بعض الصالحين دعا الله تعالى أنه ما من شاب يتم دراستها ثم يخرج بعد ذلك لطلب الرزق إلا أغناه الله...

وقد انتقد النابغة القلاوي فى أبيات لطيفة ترك الطلاب للرسالة، وصاحبُها هو من هو فى تقدمه فى طبقات المالكيين، من أجل مختصر الشيخ خليل:

علامة الجهل بهذا الجيل     =======   ترك الرسالة إلى خليل

إلى أن قال:

إن خَليلا صار مثل الشم     =======    يشمه كل قليل الفهم

 

ويسرنا هنا أن نتيح لطلبة العلم، من متصفحى المحظرة الافتراضية، ملفات الرسالة متنا ونثرا مع شروحها، عسى أن تتم الفائدة.

متن الرسالة الأصلي (سريع التحميل أقل من 3 ميغا)

نظم الرسالة للعلامة ابن الحاج حمى الله القلاوي (الأسرع تحميلا : ربع ميغا)

الرسالة مع شرحها "الثمر الداني" للشيخ الآبي الأزهري (حوالي 17 ميغا)

تحميل الفتح الرباني شرح نظم الرسالة (حوالي 19 ميغا)