تأملات فى فلسفة الصوم وتوازن الانسان

ها شهر رمضان قد أقبل، فمرحبا بهذا الضيف الكريم الذى بإهلاله تأتى البشائر بفتح أبواب الجنة والخيرات وغلق أبواب الشرور... وهذا الموسم المبارك -موسم التوبة والرحمة والمغفرة- يشكل فرصة عظيمة لتجديد الحياة بالإيمان والتماس رضى الرحمن – جل جلاله – والتقرب إليه بالطاعات.

وما أحوجنا فى مستهل رمضاننا لوقفة تأملية روحانية، لنتدبر الحكمة من الصيـــام و نتذكر معانيه ونستكشف جانبا من أسراره. وإن طبيعة الإنسان، نفسية الإنسان وتهذيب الإنسان وتجديد روحه وكيانه وتحقيق التوازن فى حياته، هي كلها قضايا مركزية فى فلسفة الصوم.

الكيان الإنساني ـ بحكم فطرته التي فطرهُ الله عليها ـ وحدة تشمل الجسد والروح، أي (المادة) و (ماوراء المادة).

إقرأ المزيد...
ترجمة العلامة عبد الله بن أحمد بن الحاج حمى الله القلاوي

عبدُ الله بنُ أحمد بن الحاج حمى الله القلاوي الحوضي (ت 1209هجرية)

ليس من المبالغة القول إن العلامة ابن الحاج حمى الله القلاوي هو من أكبر العلماء تأثيرا واستمرارية فى التأثير على المحظرة الشنقيطية، فهو صاحب الشروح والأنظام التى هي من المقررات الرئيسية التى لم تزل تتربى عليها الأجيال المحظرية. فمن منا لم يشتر "بعقده المنظوم تبر الأخضري"، أويردد فى ليلة مقمرة أبياتا من نظمه للرسالة، كقوله

فتارة يرقصُ من تذكيرى ... بابن نباتَةَ وبالحريرِي
طوراً أخو جد وطوراً عابث ... حتى كأني للأنام وارثُ

وأليس من مكملات فتوة الشاب المحظري الحوضى أن يقرأ نظمه المسمى (بالحوار) للخزرجية في العروض، ولا تسأل عن شروحه للمتون ك "تقرير المنة بشرح إضاءة الدجنة"...

 

إقرأ المزيد...
الفقيه والمجتمع في الحواضر الصحراوية : محمد يحيى "الفقيه" ومجتمع «ولاتة» نموذجا

الفقيه والمجتمع في الحواضر الصحراوية : محمد يحيى "الفقيه" ومجتمع «ولاتة» نموذجا

عبد الودود ولد عبد الله (ددود)

الحواضر الصحراوية:

شهدت منطقة الغرب الإفريقي ظاهرة "الحواضر الصحراوية"، أو "مدن القوافل" في مرحلة مبكرة من تاريخ التواصل الصحراوي السوداني.  ولعل النموذج الأولي لهذا النمط العمراني بأبعاده الاقتصادية والثقافية كان حاضرة "غانة" نفسها التي كانت تنقسم إلى مدينتين:

 مدينة الملك ومدينة التجار المسلمين. في المدينة الأخيرة كان للفقهاء دور كبير في إقامة الشعائر الدينية وتقنين المعاملات التجارية، بمراعاة أحكام الشريعة الإسلامية، دون تدخل من سلطات غانة الوثنية.

إقرأ المزيد...
من معانى عيد الأضحى

لا يحتفل المسلم بالعيد بالزينة والبهجة والسرور فقط، ولكنه أيضا يتأمل معنى المناسبة ومغزاها. ومن المعلوم أن كلا العيدين، عيد الفطر وعيد الأضحى، يأتيان بعد عبادتين هما ركنان من أركان الإسلام: فعيد الفطر يأتي بعد صوم شهر رمضان، وهو يمثل مجاهدة النفس للشهوات والأهواء، وعيد الأضحى يأتي بعد أداء فريضة الحج بما تمثله من جهاد النفس والبدن معًا.

ويذكرنا عيد الأضحى المبارك بذكريات عظيمة.. عسانا نأخذ منها العظة والعبرة، ونتعلم منها ما يجدر أن نتعلمه من دروس.

إقرأ المزيد...
فى وداع رمضان...الدعاء وزاد التقوى

ونحن على أبواب التوديع لهذا الموسم المبارك، فى آخر الأواخر من رمضان .. كم من جوائز تُذكر، ومنح ربانية لا تُنكر، ونفحات لا تُجحد .. على عملنا اليسير، وجهدنا القليل، وجسدنا النحيل .. فتبارك العلي القدير الذي وعد ووفى، وأعطى فأجزل، وغفر ورحم، ووهب في هذا الشهر الجليل رحماته للمؤمنين، وأعتقهم من مهاوي الجحيم.

فطوبى للمسلم الذى لزم حقيقة الصيام، والعكوف على تلاوة القرآن، والاجتهاد في لياليه في طاعة ربه، فتزود من خير الزاد وتعرض لنفحاته تعالى بالأخص في الليالي الفاضلة قياما ودعاء وتضرعا، فشهر رمضان موسم من مواسم الأعمال، ولا شك أن المواسم مظنة إجابة الدعاء، فلعل دعوةً تشقُ عنانَ السماء تُرفع عنها الحُجُبُ فيتقبلها الله تعالى فيحظى صاحبها بسعادة لا يشقى بعدها أبداً، ومن وُفِق للعمل وفق للقبول، ومن أُعين على الدعاء فحريٌ أن يُستجاب له، قال عمر بن الخطاب -رضي الله عنه-: «إني لا أحمل همَّ الإجابة، وإنما أحمل همَّ الدعاء، فإذا أُلهمت الدعاء فإن الإجابة معه».

 

إقرأ المزيد...
درة ولاتـــــــــــــــــه - شعر الأستاذ التقي ولد الشيخ

من درر الشاعر الكبير - الأستاذ التقي ولد الشيخ


 درة ولاتــــــــــــــــة

 أما حانت إلى الماضي الــتــفاتـــــــــــــه
 ===== لنـــفتح كـــنز د رتــنا ولاتــــــــــــــــه
  بــــذكرى  من قد أهدى العمر غضــــــــا
=====لخــــــــدمتها وأودعها رفاتــــــــــــــــــه
محــــمد الـــذي مــازال يحيـــــــــــــــــا
=====بــــــذاكـرة الزمـــــان وما أماتـــــــــــه
إقرأ المزيد...
<< البداية < السابق 1 2 3 4 5 6 التالي > النهاية >>

الصفحة 2 من 6